تيار المستقبل

هدفه تكذيب الشائعات و تنزيل الاخبار الصحيحة التي تجري في لبنان
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلس .و .جاليوميةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الثلاثاء يونيو 10, 2014 6:58 am من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الثلاثاء يونيو 10, 2014 6:57 am من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الإثنين يونيو 09, 2014 5:15 pm من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الأحد يونيو 08, 2014 8:27 pm من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
السبت يونيو 07, 2014 7:55 pm من طرف morindaril

» Magic ISO Maker 5.4 With Serial
الخميس يونيو 05, 2014 5:54 pm من طرف morindaril

» Conquistando-Adsense
الجمعة مايو 30, 2014 10:43 am من طرف morindaril

» Emco-msi-package-builder-enterprise-4.4.8
الثلاثاء مايو 27, 2014 11:01 pm من طرف morindaril

» Adobe Photoshop CS5 Extended V12KeygenOnly [by Noir]
الثلاثاء مايو 27, 2014 2:23 pm من طرف morindaril

» BestSync Portable (32-bit)
السبت مايو 17, 2014 3:18 pm من طرف morindaril

» Corel Draw 2012-13 Fina Plusl- (Key+Gen)
السبت مايو 17, 2014 3:36 am من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الأربعاء مايو 14, 2014 7:51 pm من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الثلاثاء مايو 13, 2014 2:31 pm من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الإثنين مايو 12, 2014 11:42 pm من طرف morindaril

» Nuevo Ven 1 Libro Del Profesor Pdf.rar
الإثنين مايو 12, 2014 4:49 pm من طرف morindaril

» Xbox 360 Emulator Bios V3.2.4.rar 51.73 Kb
السبت مايو 10, 2014 6:11 pm من طرف morindaril

» Xbox 360 Emulator Bios V3.2.4.rar 51.73 Kb
الجمعة مايو 09, 2014 5:11 pm من طرف morindaril

» Indian Desi 3gp
الخميس مايو 08, 2014 5:45 pm من طرف morindaril

» Gratis Game Untuk Hp Maxtron Mg-267
الخميس مايو 08, 2014 12:15 pm من طرف morindaril

» Jack Reacher (2012) M1080p BluRay X264 AC3-BiRD
الأربعاء مايو 07, 2014 3:42 am من طرف morindaril

الصحف العربية واللبنانية

ترجمة المواقع

ترجمه المواقع
 






Google
 
 

شاطر | 
 

 الأموات ينهضون والأحياء ينعون أنفسهم في أوبريت الضمير العربي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lebanon
Administrator
Administrator
avatar

انثى
عدد الرسائل : 637
العمر : 33
الموقع : ليبانون بيروت الان
البلد : lebanon
المزاج : رواق
احترام القوانين :
وطني :
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

بطاقة الشخصية
بطاقة الشخصية:

مُساهمةموضوع: الأموات ينهضون والأحياء ينعون أنفسهم في أوبريت الضمير العربي   الخميس مارس 13, 2008 8:37 pm


رشا أرنست

قبل تسع سنوات شاهدنا الحلم العربي، أنجح اوبريت عبر عن هموم العرب وأحواله منذ حرب 48 حتى عام 1999م، بكل ما مرّ به الوطن العربي من مآسي وحروب وصراعات خارجية وداخلية. وقد نال وقتها شهرة إعلامية كبيرة، لما تضمنه من مشاهد حقيقية، وجمعه لعشرات من نجوم العرب في الغناء والفن. والآن بعد مرور سنوات يتجدد الحلم في شكل جديد مع المنتج والمخرج احمد العريان في اوبريت الضمير العربي. الوجه الآخر للحلم العربي. ليشمل أهم الأحداث المؤسفة التي تعرض لها العرب والعالم من عام 1999م حتى منتصف فبراير 2008. ويؤرخ بالصوت والصورة أبشع جرائم الإنسان في هدمه لإنسانيته وإنسانية الآخر الذي خلقه الله ليشاركه الحياة.
ومازلنا نبحث عن حُلم، ويبقى الحُلم حُلم في ليالِ أيامنا الحزينة. التي لا تلتقط أنفاسها من الصراع الأزلي بين الخير والشرّ، الحق والباطل. وجميع الأطراف مجني عليها في نظر أنفسها. أحداث التسع سنوات هي بطل الضمير العربي، الذي لا ندري إن كان في عِداد الأموات أم في عِداد المفقودين. فما رأيناه في الاوبريت عبارة عن مجموعة من الأموات ينهضون ليخبرونا عما حدث لهم. كيف قـُتلوا؟ كيف داس الشرّ على كرامتهم وإنسانيتهم؟ كيف استغاثوا ولم يدروا أن العالم كله أصم؟ أبطال الضمير العربي جميعهم أموات إلا قليل منهم وقفوا بأصوات عالية ينعون أنفسهم وينعون العرب والعالم في ضميرهم المفقود.

"أن الضمير الآثم لا يحتاج لإصبع اتهام، لذا ابدءوا بمحاكمة أنفسكم أمام ضمائركم. واعلموا أن شجره الظلم لا تثمر، وان من بالغ في استسلامه ضاق فكره عن رؤية الحقيقة. ومن صدق كذب الحياة سخر منه ضميره. وان عواقب الصمت اشد خطورة من أسبابه. ولان الضمير منارة الإنسان إلى الصواب، نستعين به لتحقيق الحلم العربي. لذا دعوا ضمائركم تنطق فالضمير الأبكم شيطان اخرس". بهذه الكلمات يبدأ الضمير العربي بصوت احمد العريان صاحب الرؤية والمخرج. وأود أن أتوقف قليلاً عند بعض الكلمات الواردة في هذه العبارات القصيرة المعبرة عن معاناة حقيقية صامتة.
كلمة ضمير التي شاعت كثيراً هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى. وكلمة ضمير عرفها عدد من العلماء بعدة تعريفات، منها مَن يُرجع الضمير إلى النفس. فيقول عنها الغزالي "إنها نَفْسُ الإنسان التي تُوصف بالمُطْمَئِنَّة إذا سَكَنَتْ تحت الأمر وزايلها الاضطراب بسبب معارضة الشهوات، والتي تُوصف باللَّوامة إذا لم يتم سكونها واعترضت على النفس الشهوانية، كما تُوصف بالأمَّارة بالسوء إن تركت الاعتراض وأطاعت الشهوات". كما ربط البعض الضمير بالقلب، "الضمير الشيء الذي تضمره في قلبك تقول (أضمرت حرف الحرف) إذا كان متحركاً فأسكنته وأضمرت في نفسي شيئاً والاسم: الضمير، والجمع ضمائر" لسان العرب. وهناك من يربط علاقة الضمير بالعقل كما في نظرية سيجموند فرويد "الضمير مصدر ردع قوي للشهوات ومنه يستمد العقل القوة اللازمة لضبط الميول والنزعات والغرائز البدائية. فوظيفة الضمير مراقبة العقل ومحاسبته عن أي توجه نحو إشباع النزعات بطريقة بدائية ويرشده إلى الطريق المتزن لإشباع هذه الرغبات بطريقة مشروعة تتفق مع القيم السائدة".
سواء كان الضمير مصدره النفس أو العقل أو القلب فالنتيجة واحدة، ليس المقصود به ما يتعلق بالعلم أو التعرف الباطني على الذات ولا الوعي الذي تقدّر بموجبه بعض القيم. إنما المقصود بالضمير هو المركز الأعمق سرية في الإنسان، هذا الهيكل الذي يختلي فيه الله، وحيث يستمع إلى كلام الله. فيشعر الإنسان في أعماق ضميره بقانون لم يفرضه على نفسه ولكنه عليه الامتثال له. هذا الصوت الذي لا يتوقف عن ملاحقته يحثه على محبة الخير وعمله، وتجنب الشر. فان الله قد سجل هذه الشريعة في قلب الإنسان. فالضمير هو تلك الملكة الإلهامية التي بها نحكم على عمل ما. قمنا أو سنقوم به. فالأمر يتعدى العلم أو الوعي النظري بالخير أو الشر، إلى الحكم الايجابي الذي يجعلنا نقرر أن هذا الشيء يكون في نظرنا خيراً أو شراً. وإذا نظرنا إلى العالم اليوم نجد أن هذه الملكة الإلهامية غائبة بنسبة كبيرة. غائبة عند البعض لدرجة أننا أطلقنا عليها أنها ميتة، أي لم يعد لها وجود. فجميع الأحداث تدل على أن الضمير بتعريفه الإنساني أصبح في خبر كان. الأجواء والموت والدماء المتناثرة في كل الأنحاء تجزم أن ضمير الإنسان وخاصة من أصبحت المصائر بأيديهم غاب فيهم الضمير. وهذا ما يظهر في اوبريت الضمير العربي والذي لم ينفرد بضمير العرب فقط وإنما تطرق إلى الضمير في كل العالم، والرؤساء والمسئولون هم أول من غابت ضمائرهم.
الكلمة الثانية التي أتوقف عندها هي "محاكمة" والسؤال لمن تكون المحاكمة إذا كان الحاكم هو أول من خالف ضميره؟ أيحاكمون أنفسهم ويبدءون فعلاً بتطبيق العدل لا الظلم. الظلم الكلمة الثالثة التي أضع تحتها مئة خط، فهو الحكم الموحد السائد بين البشر في اصغر واكبر المواقف. الظلم عكس الحق المنتهك في كل مكان. فهل أصبح الإنسان بحكم الظالم على أخيه الإنسان، بسبب وبدون سبب؟
ما ظهر في الاوبريت كان من الواقع الذي نعيشه، لن أقول أننا جميعا نعيش هذا الواقع المأساوي إنما مَن يعيشون في العراق، فلسطين، لبنان، وبعض الدول خلال أحداث معينة. وإذا كان العالم الآن كله يعيش واقع أليم، إما حرب أو جوع، أو فقر أو تعصب. فالظلم بأشكاله المتعددة منتشر. الظلم واحد ولكن بعدة اختيارات، ولك أن تختار نوع الظلم الذي تفضله.
وهذا الواقع المجمع بالصوت والصورة في الضمير العربي والذي شاهدناه من قبل عبر الأخبار ولكن كل حدث بوقته لم يُظهر الظلم فقط وإنما أظهر شيئان آخران: الأول هو تطور الظلم لدرجة الإجرام، والشيء الثاني هي الكلمة الرابعة التي أتوقف عندها ألا وهي الاستسلام "إن من بالغ في استسلامه ضاق فكره عن رؤية الحقيقة". عاش Cesar Lombroso تشيزاري لومبروزو (1835ـ1909) الطبيب الايطالي وعالم الجريمة في بداية حياته طبيباً في الجيش الايطالي، وخلال عمله في الجيش ومراقبته للسلوك الإجرامي للجنود بدأت دراسته للظاهرة العضوية للمجرمين، وحلل لومبروزو في نظريته عن الإجرام، بأن المجرم يتميز بصفات نفسية مختلفة عما هو موجود لدى الإنسان العادي ومنها: القسوة البالغة وعنف المزاج وحب الشرّ، انعدام الإحساس بالألم والميل إلى الوشم، اللامبالاة وعدم الشعور بتأنيب الضمير وعدم الحياء. وهذا بالتفصيل ما يحدث بالفعل في عالمنا اليوم. الأمر فاق حد الظلم. فالظالم يحكم وربما لا يرى تنفيذ حكمه.
إنما المجرم يحكم وينفذ ويستلذ بما ينفذ من إجرام وهذا بالضبط ما يفعله أصحاب القرار هذه الأيام.
أما الاستسلام هو من أبشع السلبيات التي تحمل الإنسان إلى اليأس. الاستسلام يجعل من الإنسان كائن ضعيف لا يهتم بما يحدث له أو ما يحدث لمن حوله، لان كل الأمور تتساوى عنده. المستسلم ليس له قضية يؤمن بها ولا يملك قرار في حياته. حتى انه لا يملك رأي يخصه، فهو يكتفي بالمشاهدة فقط. وهناك كثيرون اكتفوا بدور المشاهدة، واستسلموا للواقع بكل ما فيه. وتركوا الرياح تأخذهم حيث تشاء.
لهذا أصبحت المجتمعات نصفين، نصف صاحب القرار والنصف الآخر منفذ أو مستسلم للقرار. لهذا وصل الوضع إلى ما هو عليه. غياب ضمير أصحاب القرار، واستسلام البعض الآخر، معادلة نتيجتها ظلم وقهر سائد على أنصاف المجتمعات.

كلمة الحقيقة هي الكلمة الأخيرة التي أود أن أتوقف عندها. في اللغة الجارية، يطلق لفظ حقيقي على كل فكر وكل كلمة تطابق الواقع. وأيضاَ على واقع الشيء ذاته حينما ينكشف بجلاء ووضوح للعقل، يقال في اليونانية a-lèthès تساوي غير خفي. وما ظهر كان حقيقة وواقع ملموس نعرفه جميعاً ولكن حتى الآن لا ندركه. الحقيقة التي لا نود أن نقف عندها متأملين بحزن واستسلام فقط، إنما الحقيقة التي تبث فينا وقفة مع ضمائرنا. الحقيقة التي تصرخ فينا بأن نواجه الواقع لا أن نستسلم له أو نهرب منه. الحقيقة التي تجعل إيماننا بالله يستيقظ من غفلته. الحقيقة التي تجعلنا نعود إلى ضميرنا وحكمه الثابت لاسترجاع ثقتنا في الحق حتى يسود علينا.
الإنسان في جانب أصيل من جوانب كيانه الروحي, إرادة ووعيٍ وتطلُّعٌ إلى الحق. والحق ينادي الجميع، ينادي كل يائس من الحياة، كل مظلوم انتهك حقه، كل هارب من مواجهة الفساد والظلم من حوله، كل مستسلم للواقع المرير عن خوف أو عن إحباط، كل مَن هاجر وترك وطنه.. ينادي الحق بأنه واحد لا يتجزأ. ومهما طالت الأحداث وطال الظلم هكذا لابد للحق أن يسود في النهاية. لأنه من الله. ومن عرف الله عرف الحق وعاشه. تعرفون الحق والحق يحرركم.


_________________
قالوا علاما رافعة الرأس ونشوفك قوية
قلت العفو كلنا بشر بس انا لبنانية
لبنانية تمتلك كل القوة والكرامة
ومن عرفها ما نساها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://futuremovement.yoo7.com
 
الأموات ينهضون والأحياء ينعون أنفسهم في أوبريت الضمير العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تيار المستقبل :: الاغاني والكليبات :: اخبار المطربين والفنانين-
انتقل الى: